أعضاء جمعية لواء إسكندرون

يؤكدون خلال رحلتهم على متن قطار حلب جبرين بأن سوريا ستبقى تنبض بالحياة

وستكون أكثر مقاومة واللواء جزء لايتجزأ من سوريا الأم


26/05/2017

أعرب أعضاء جمعية لواء إسكندرون عن سعادتهم بعودة نبض الحياة إلى ربوع حلب الشهباء وتجدد الحياة فيها وخاصة بعد عودة النشاط لحركة قطارات الركاب من حلب باتجاه محطتي الأنصاري وجبرين حيث أنطلق القطار في الساعة العاشرة صباحاً وعلى متنه أعضاء جمعية لواء إسكندرون قاصدين محطة جبرين للترفيه والاستمتاع بالطبيعة والتأكيد على عودة الحياة إلى ربوع حلب حيث أصبحت محطة جبرين متنزهاً للكثير من الطلاب والفعاليات المختلفة من خلال رحلات القطار الترفيهية.

وتحدث رئيس جمعية لواء اسكندرون السيد شاهين الحجي بأن أبناء لواء اسكندرون العربي السوري جزء لايتجزأ من سوريا الأم وبقائنا في سوريا وفي حضن الوطن هو أكبر تحدي للمشروع الصهيوأمريكي الأردوغاني الأخواني ونحن متمسكين بهويتنا العربية السورية وبقائنا هو سر وجودنا ومحبتنا لبعض هو سر صمودنا ونتوجه بالشكر والتحية للخطوط الحديدية السورية التي أتاحت لنا فرصة القيام بهذه الرحلة لتعريف الجيل الصاعد إن سورية مازالت بخير.

ومن جهته تقدم السيد جمال نسلة أمين سر جمعية اللواء بالشكر الخاص لإدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية على هذه اللفتة الكريمة والاستجابة لأعضاء جمعية لواء اسكندرون بتسيير قطار خاص من حلب إلى جبرين مبيناً بأن تسيير رحلات القطارات أعاد الألق والنشاط لمدينة حلب الشهباء وجدد نبض الحياة فيها ، ورغم كل الهجمة الشرسة على سوريا المقاومة التي قادتها أكثر من 120 دولة لم يستطيعوا أن يقفوا عجلة الحياة فيها فالحياة مستمرة وهذا البلد صامد وستبقى سوريا صامدة تنبض بالحياة وتقلع من جديد لبناء سوريا الأقوى والأكثر مقاومة.

أما السيدة رحاب ولي مسؤولة المرأة اللوائية في مجلس إدارة الجمعية فتحدثت عن دور المرأة اللوائية الصامدة ونشاطها في كافة المجالات رغم هذه الأزمة حيث تم العمل على إنجاز الكثير من التحولات الكبيرة في مجال تفعيل دور المرأة في المجتمع السوري.


 

 

 

 

 

 

 

 

 
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية